الإنصات إلى إيقاع الحياة

نسعى جاهدين إلى العيش بأقل الأشياء. أفضِّل الآن أن يكون لدي أشياء أقل، ولكن بجودة عالية.

ماركوس هارفي مؤسس علامة تجارية للملابس.
يحب الاسترخاء في منزله الذي جددته زوجته التي تعمل مهندسة ديكور.

من المهم حقًا أن نعمل بجد، ثم نأخذ قسطًا من الراحة، ثم نعود وقد ملأنا النشاط مرة أخرى.

إن أهم شيء في حياتي اليومية هو التوازن. من المهم حقًا العمل بجد والالتقاء بالأصدقاء وحضور الفاعليات وقضاء وقت ممتع في المنزل. أحاول إيجاد التوازن في جميع مناحي الحياة. لذلك، هناك أوقات أعمل فيها بجد واجتهاد، وأوقات أخرى أُغلق فيها هاتفي وأسترخي فقط لبعض الوقت.

إن الحصول على 5 أيام إجازة من العمل يمنحني طاقة جديدة ورؤية مختلفة عند العودة إلى العمل. فنحن بحاجة إلى الاسترخاء، ثم العودة مجددًا أكثر نشاطًا، وهو ما ينعكس بشكل إيجابي على فريق العمل لدي.

منزلي هو انعكاس للأشياء التي استمتع بها.

يجب أن يكون منزلك مكانًا تشعر فيه بالراحة وتأنس بالوقت الذي تقضيه فيه. لقد اشترينا هذا المنزل ليعطينا فرصة أكبر للقيام بأشياء متنوعة في غرفه المختلفة. يمكننا مشاهدة التلفاز والاسترخاء والجلوس وتناول الوجبات.

نحب زيارات الأصدقاء، كما نحب حفلات الشواء – إننا نشعر بالسعادة عند قضاء الوقت مع أصدقائنا. حيث يجدد ذلك فينا الحيوية. وفي الفناء الخلفي - مكاني المفضل – أجلس على الأريكة هناك للقراءة أو تصفح هاتفي.

لذلك أعتقد أن المنزل – تمامًا مثل ملابسك – يعكس ما تستمتع به ويمثل جميع هذه الأشياء. نسعى جاهدين للعيش بأقل الأشياء. نحاول تطبيق ذلك في تصميمنا. فالقليل من الأشياء يمنحني شعورًا أفضل.

الخامة الجيدة مهمة – ولكن يجب أن تكون مريحة وذات مقاس مناسب.

عندما تغسل الملابس وترتديها، فإنها تبقى خالية من التجاعيد ولا تبدو بالية. من المهم جدًا أن يكون مقاس الأشياء مناسبًا. لذلك فقد يكون لديك أقمشة عالية الجودة بالفعل ولكن يجب أن يكون مقاسها مناسبًا أيضًا. إننا نهتم بمقاس ملابسنا وكذلك بملمسها المريح على أجسامنا.

إنني أرتدي السروال حتى يبلى، ثم اشتري سروالا آخر. أتأكد من أن مقاسه يناسبني وقد أطلب تفصيله على مقاسي أو تعديله حتى يكون مقاسه مناسبًا تمامًا. إنني أفضل الآن أن يكون لدي أشياء أقل ولكن بجودة عالية.

شعورك الأول بالجودة يأتي من لحظة تجربة الملابس.

عندما تجرب الملابس للمرة الأولى وتجد مقاسها مناسبًا تشعر بالسعادة وتقول في نفسك إنها الأفضل. ثم بطبيعة الحال تفكر في أن هذه هي الجودة الحقيقية. ولكن إذا جربت ملابس أخرى ووجدتها واسعة أو طويلة أو مليئة بالثنيات، فستعتقد أنها تفتقد إلى الجودة. بالنسبة لي تتمثل الجودة في المقاس المناسب والشعور الذي تشعر بها عند ارتداء الملابس. قد اشتري بعض الملابس ولا تعجبني إذا كان مقاسها غير مناسب حتى ولو كانت عالية الجودة.

يتطلع الناس إلى معرفة قصة المنتج.

أهم شيء في الجودة حاليًا هو الشفافية – يرغب الناس في معرفة أين صُنع المنتج والخامة التي صُنِع منها. هل الأصباغ المستخدمة جيدة أم رديئة؟ هل يتم التخلص من هذه الأصباغ في مياه الأنهار، أم يتم التخلص منها بأسلوب واعٍ؟

ومن ثم، يرغب العملاء حاليًا في معرفة المزيد عن المنتجات أكثر من أي وقتٍ مضى؛ ما يضيف المزيد من الجودة. هذا القميص مصنوع من القطن العضوي وزجاجات المياه المعاد تدويرها ومصنوع في بلدٍ تدفع أجورًا عادلة للعاملين – إذًا فهو قميص عالي الجودة. يختلف الأمر من فردٍ لآخر، فقد لا يعبأ أحدهم بمكان الصنع بينما لشخص آخر هذا هو الأهم.

عندما بدأت عملي لم أكن أدري ما إذا كان الناس سيشترون منتجاتي أم لا.

لقد بدأت عملي بقميصين قصيري الأكمام (تي شيرت) وطبعت 30 قطعة. بالنسبة لي، فقد صنعت قميصين أحب أنا نفسي ارتداءهما. تميزا بالبساطة وتزينا بالألوان التي أحبها وجعلت مقاسهما مناسبًا جدًا. والآن وبعد نجاح الأمر يمكنني صنع منتجات أخرى. ولكن عندما بدأت هذا العمل كنت أقول لنفسي: اصنع الأشياء البسيطة التي قد يحب الناس ارتداءها.

By continuing to use this website you are explicitly agreeing to allow us to store cookies in your browser for a better experience.
The EU Data Protection Directive states we're bound to offer you an explanation as to why we use cookies on our website.

Click here to find out what cookies we use and why.
Accept